منتديات ايجي فينوس تحتوي على منتديات عامة و منتديات عالم حواء ومنتديات اسلامية و منتديات رياضة
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 شرح معنى..أَفَلَا يعلم إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رامى يحيى
المدير العام
مؤسس الموقع
المدير العام  مؤسس الموقع
avatar

المساهمات : 67
تاريخ التسجيل : 30/03/2017

مُساهمةموضوع: شرح معنى..أَفَلَا يعلم إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ ..   السبت سبتمبر 30, 2017 12:07 am

شرح معنى..أَفَلَا يعلم إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ ..


.قال الفخر:


واعلم أنه تعالى لما عد عليه قبائح أفعاله خوفه، فقال: {أَفَلَا يعلم إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ (9)} وفيه مسألتان:

المسألة الأولى:


القول في: {بُعْثِرَ} مضى في قوله تعالى: {وَإِذَا القبور بُعْثِرَتْ} [الانفطار: 4] وذكرنا أن معنى: {بُعْثِرَتْ} بعث وأثير وأخرج، وقرئ {بحثر}.

المسألة الثانية:


لقائل أن يسأل لم قال: {بُعْثِرَ مَا في القبور} ولم يقل: بعثر من في القبور؟ ثم إنه لما قال: {ما في القبور}، فلم قال: {إِنَّ رَبَّهُم بِهِمْ} ولم يقل: إن ربها بها يومئذ لخبير؟

الجواب عن السؤال الأول: هو أن ما في الأرض من غير المكلفين أكثر فأخرج الكلام على الأغلب، أو يقال: إنهم حال ما يبعثون لا يكونون أحياء عقلاء بل بعد البعث يصيرون كذلك، فلا جرم كان الضمير الأول ضمير غير العقلاء، والضمير الثاني ضمير العقلاء.


{وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ (10)}
قال أبو عبيدة، أي ميز ما في الصدور، وقال الليث: الحاصل من كل شيء ما بقي وثبت وذهب سواه، والتحصيل تمييز ما يحصل والاسم الحصيلة قال لبيد:



وكل امرئ يومًا سيعلم سعيه ** إذا حصلت عند الإله الحصائل



وفي التفسير وجوه:


أحدها: معنى حصل جمع في الصحف، أي أظهرت محصلًا مجموعًا.

وثانيها: أنه لابد من التمييز بين الواجب، والمندوب، والمباح، والمكروه، والمحظور، فإن لكل واحد ومنه قيل للمنخل: المحصل.

وثالثها: أن كثيرًا ما يكون باطن الإنسان بخلاف ظاهره، أما في يوم القيامة فإنه تتكشف الأسرار وتنتهك الأستار، ويظهر ما في البواطن، كما قال: {يَوْمٍ تبلى السرائر} [الطارق: 9].

واعلم أن حظ الوعظ منه أن يقال: إنك تستعد فيما لا فائدة لك فيه، فتبني المقبرة وتشتري التابوت، وتفصل الكفن، وتغزل العجوز الكفن، فيقال: هذا كله للديدان، فأين حظ الرحمن! بل المرأة إذا كانت حاملًا فإنها تعد للطفل ثيابًا، فإذا قلت لها: لا طفل لك فما هذا الاستعداد؟ فتقول: أليس يبعثر ما في بطني؟ فيقول الرب لك: ألا يبعثر ما في بطن الأرض، فأين الاستعداد، وقرئ {وحصل} بالفتح والتخفيف بمعنى ظهر.

{إِنَّ رَبَّهُمْ بِهِمْ يَوْمَئِذٍ لَخَبِيرٌ (11)} اعلم أن فيه سؤالات:

الأول:

أنه يوهم أن علمه بهم في ذلك اليوم إنما حصل بسبب الخبرة، وذلك يقتضي سبق الجهل وهو على الله تعالى محال: الجواب من وجهين.


أحدهما: كأنه تعالى يقول: إن من لم يكن عالمًا، فإنه يصير بسبب الاختبار عالمًا، فمن كان لم يزل عالمًا أن يكون خبيرًا بأحوالك!.


وثانيهما: أن فائدة تخصيص ذلك الوقت في قوله: {يَوْمَئِذٍ} مع كونه عالمًا لم يزل أنه وقت الجزاء، وتقريره لمن الملك كأنه يقول: لا حاكم يروج حكمه ولا عالم تروج فتواه يومئذ إلا هو، وكم عالم لا يعرف الجواب وقت الواقعة ثم يتذكره بعد ذلك، فكأنه تعالى يقول: لست كذلك.

السؤال الثاني:


لم خص أعمال القلوب بالذكر في قوله: {وَحُصّلَ مَا في الصدور} وأهمل ذكر أعمال الجوارح؟
الجواب: لأن أعمال الجوارح تابعة لأعمال القلب.
فإنه لولا البواعث والإرادات في القلوب لما حصلت أفعال الجوارح، ولذلك إنه تعالى جعلها الأصل في الذم، فقال: {آثم قَلْبُهُ} [البقرة: 283] والأصل في المدح، فقال: {وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ} [الأنفال: 2].

السؤال الثالث:


لم قال: {وَحُصّلَ مَا في الصدور} ولم يقل: وحصل ما في القلوب؟


الجواب:

لأن القلب مطية الروح وهو بالطبع محب لمعرفة الله وخدمته، إنما المنازع في هذا الباب هو النفس ومحلها ما يقرب من الصدر، ولذلك قال: {يُوَسْوِسُ في صُدُورِ الناس} [الناس: 5] وقال: {أَفَمَن شَرَحَ الله صَدْرَهُ للإسلام} [الزمر: 22] فجعل الصدر موضعًا للإسلام.


السؤال الرابع:


الضمير في قوله: {إِنَّ رَبَّهُم بِهِمْ} عائد إلى الإنسان وهو واحد والجواب: الإنسان في معنى الجمع كقوله تعالى: {إِنَّ الإنسان لَفِي خُسْرٍ} [العصر: 2] ثم قال: {إِلاَّ الذين ءامَنُواْ} [العصر: 3] ولولا أنه للجمع وإلا لما صح ذلك.
واعلم أنه بقي من مباحث هذه الآية مسألتان:


المسألة الأولى:

هذه الآية تدل على كونه تعالى عالمًا بالجزئيات الزمانيات، لأنه تعالى نص على كونه عالمًا بكيفية أحوالهم في ذلك اليوم فيكون منكره كافرًا.

المسألة الثانية:

نقل أن الحجاج سبق على لسانه أن بالنصب، فأسقط اللام من قوله: {لَّخَبِيرٌ} حتى لا يكون الكلام لحنًا، وهذا يذكر في تقرير فصاحته، فزعم بعض المشايخ أن هذا كفر لأنه قصد لتغيير المنزل.
ونقل عن أبي السماءل أنه قرأ علي هذا الوجه، والله سبحانه وتعالى أعلم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم



والله أعــلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شرح معنى..أَفَلَا يعلم إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ ..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ايجي فينوس :: المنتديات العامه :: مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة-
انتقل الى: